Lohmann Breeders Linkedin Linkedin
LOHMANN NEWSLETTER
LOHMANN NEWSLETTER

مدرسة لوهمان تنتقل عبر الإنترنت

حقق العرض الأول نجاحاً كاملاً

على أثر إستمرارأزمة وباء كورونا، توجب علينا إلغاء مدرسة لوهمان بكوكسهافن هذا العام مع تغيير المفهوم الدارج للحدث. لذا، تحولت مدرسة لوهمان الدورية – المتعارف عليها لدى كافة العملاء – إلى مدرسة تثقيفية على الإنترنت.

التحديات والفرص الجديدة

.لقد طرح علينا عرض المفهوم المستجد تحديات جديدة، لكنه فتح لنا أيضاً في المقابل آفاقاً جديدة كلياً. كان عدد المشاركين غير محدود، وبالتالي تمكننا من النظر في دعوة عملاء عملائنا. بهذا، بلغ عدد التسجيلات الذي نفخر ما يفوق 1500، كما وصل عدد المشاركين إلى 600 إلى 1000 مشاهد يومياً !!! .. يالها من نتيجة هائلة حقاً

برزت أمامنا ميزة هائلة أخرى، حيث تمكننا من تقديم التدريب التثقيفي بمنطقتين زمنيتين مختلفتين، مع ثلاث لغات متباينة من الإنجليزية، الأسبانية، والروسية – في ذات الوقت. عنى بالترجمة التلقائية للمحاضرات فريقنا من الخبراء التقنيين، هذا ما أثمر عن تأمين عرض الترجمة الصحيحة والسليمة تماماً على الصعيد اللغوي وقرينه التقني.

 

مفهوم جديد مع محتوى تثقيفي عالي الجودة

مع ما تم من عرض تقديمي للمحاضرات عبر الإنترنت، تمكن معظم خبرائنا من الدخول في منطقة جديدة، لإضطرارهم إلى التحدث أمام الكاميرا بدلاً من معايشة الجمهور مباشرة، لكن جميع المحاضرين أتقنوها بشجاعة بطبيعة الحال، ظهر المحتوى على أسس جيدة متينة عالية الجودة، تماماً كما أعتاد عملاؤنا الأفاضل منا في المحافل التدريبية الدورية.

 

ثلاثة أيام كاملة عامرة بالمعلومات القيمة

إستهل اليوم الأول بطبيعة الحال بإلقاء الضوء على أصل كل شيء في صناعتنا، عن البيض المُخصب. أشار خبراؤنا: مارك الين، توماس كاليل & ديفيد أسيريللي – عن حماية بيض التفريخ بهدف تهيئة الأجواء المحيطة المؤدية إلى تحسين نوعية الصيصان المنتجة من خلال “الحزمة المثالية” التي تناولوها، ثم يستمر الأمر مع فرحات مظفر … ليتناول شأن الإحتراس الواجب في عملية نقل الصيصان بعنوان: “إنتبه .. توجد صيصان صغيرة على متن الطائرة والشاحنة”!

بدأنا اليوم الثاني بإلقاء الضوء على صلب أعمالنا الرئيسية المتعلقة بالتأصيل الوراثي، حيث طالعنا دكتور “ماتياس سشموتز” & “بيورن أندرسون” عن التحسينات الوراثية والوضع الراهن. ورغبنا مع “خوان فالي” في “تعبئة الآلة بالوقود” في حديثه عن التغذية. عدنا بعد ذلك إلى مهندس “محمد شعيري” الذي سلط الأضواء على مبادئ الرعاية الإدارية والتربية السليمة، وتبعه السيد “روبرت بوتجوتر” في تناول شؤون “أساسيات التغذية السليمة”. إنتهى مطاف اليوم بقيام دكتور “أندرياس بوبلات” بتشييد “الدرع الواقي” لحماية القطعان من خلال التطعيم والتلقيح السليم.

 

أما باليوم الثالث، فكان لا ينبغي تفويته، ما غطاه خبراؤنا “محمد شعيري” و “روبرت بوتجوتر” من محاضرات شيقة حول “رعاية” و “تغذية” الدجاج البياض بمرحلة الإنتاج – على الترتيب. ثم إنتقلنا من مرحلة مناقشة المبادئ والأساسيات إلى تسليط الضوء على الجديد والمستجدات الراهنة فيما يتعلق بصحة الطيور في صناعة الدواجن بالعام الحالي 2021 من خلال ما استعرضه دكتور “ماتيوس فوس”. أخيراً، فربما مارس بعضكم رعاية الدجاج على الأنظمة البديلة المستجدة، وربما كان الموضوع حقلاً جديداً كلياً على البعض منكم، لكنه في جميع الأحوال أمر مثير جدير بالإهتمام للنظر إلى: “رعاية وإدارة الدجاج ضمن الأنظمة الطليقة الحُرّة”، حديث مثير للإهتمام والتفاعلية – شارك في تناوله وعرضه كلاً من أخصائيينا “مارك آلن” مع “خوان فالي”.

أيضاً .. كان الترفيه والتفاعل الإجتماعي أمراً ممكناً على الإنترنت

يعرف جميع من شرفنا بالإلتحاق بمدارس لوهمان السابقة أن كان هذا الحدث يتميز ايضاً بإضفاء التفاعل الإجتماعي بين مجموعة الحضور. نعمل دوماً على تقديم برنامج ترفيهي يومي بعد الإنتهاء من المحاضرات من أجل خلق الجو العائلي بين المشاركين، وما له من مردود إيجابي على حلقات النقاش في أثناء وما بعد المحاضرات. سرنا على هذا النهج وإن جاء قصيراً ومختصراً بعض الشيء في هذه الهيئة الإليكترونية على الإنترنت. إجتهدنا كفريق لقسم التسويق وحاولنا علاج هذا القصور بعض الشيء وجلبنا معنا قطعة تجمع إلى حد ما بين مزيج حكمة الطقس ورونق وعبق مدينتنا الجميلة من خلال مقطع فيديو، كوكسهافن في هذا العالم. إضافة إلى ذلك، وافانا العديد من الحضور ولبى دعوتنا بالتقاط صورة “سيلفي” لأنفسهم أثناء المشاركة في الحدث، فلم يشعر أحد بالوحدة أمام الشاشة.

 

رؤى المستقبل

نأمل مخلصين من أن نتمكن قريباً من عقد دوراتنا التدريبية الدورية كالمعتاد هنا في “كوكسهافن” لكننا – وبكل تأكيد – سنحافظ على مكتسبات مفهوم الإنعقاد على الإنترنت، حيث أن هناك العديد من الفرص الأخرى لاستكشافها واستغلالها من هنا لنقل خبرة خبرائنا إلى عملائنا في جميع أنحاء العالم. كما ترون .. فإن “لوهمان بريدرز” كعادتها ومرة أخرى وستبقى دوماً على خطى الإبتكار والتقدم.
نود أن نشكر جميع المشاركين والحضور وفريقنا المشارك على إنجاح فعاليات هذه المدرسة التثقيفية.

 

 

 

 

 

أخبار لوهمان

لمزيد من الإطلاع

أخبار العملاء

منشوراتنا

close